تقدير موقف

الصراع مع داعش، معابر الحدود و تركيا

ان فراغ السلطة الذي نتج بسبب استمرار الحرب الاهلية في سوريا، واستمرار
المنازعات فيها اديا الي استغلال داعش ذات الأصول العراقية لهذا الوضع
لبسط سيطرتها وتاثيرها على سوريا ايضا. كما ان القوة والهيمنة التي حصل
عليها التنظيم في سوريا مكنتاه من الوصول الي العراق والتوغل في الموصل
خلال مدة قصيرة، تمكن بفضلها من انشاء خط من الموصل يمتد نحو الحدود
الإيرانية وسيطرته عليه. ويرى الراي العام الغربي ان السبب الرئيسي في
سيطرة داعش وتوغلها بهذه الطريقة يرجع الي انضمام المحاربين الذين أتوا
» داعش « من جميع انحاء العالم للإنضمام الي صفوف تنظيم الدولة الإسلامية
والمشاركة في الحرب السورية. وتم التوصل الي بعض الاستنتاجات نحو نظرة
تركيا لهذا التنظيم وذلك من خلال مزاعم وادعاءات المواطنين الاتراك الذين
عبروا الحدود التركية بهدف الانضمام الي هذا التنظيم. وستتناول هذه المقالة
في المرتبة الأولى التهديد الذي يشكله التنظيم على تركيا، ومن ثم سيتم شرح
أسباب ذلك التهديد بالترتيب. والي جانب ذلك، سيتم التأكيد على ضرورة تقوية
التعاون مع مخابرات الدول التي يقدم منها المحاربون للعبور من الحدود بدلا من
تحميل مسؤولية المعابر بأكملها على تركيا بمفردها. وأخيرا سيتم التأكيد على
انه كي تنجح خطة مكافحة تنظيم داعش التي تقودها أمريكا، يجب ان يتم وضع
خطة سياسية شاملة تأخذ في عين الاعتبار حساسية جميع القطاعات الاجتماعية
وكذلك القوى الإقليمية في سوريا والعراق.