منشورات

دور الولاﻳﺎت المتحدة الأمريكية في ظهور تنظيم

تعتبر الدوافع الدينية المسبب الرئيسي لموجة الإرهاب في يومنا هذا و الدولة الإسلامية في بلاد الشام و العراق 2 )داعش( من الممثلين الرئيسيين لجو الإرهاب الجديد هذا. و قد لعبت الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت من أكثر الدول التي تأثرت سلبيا من موجة الإرهاب هذه، بعلم أو من دون علم دورا رئيسيا في ظهور داعش و تطورها. لقد ساعدت الولايات المتحدة الأمريكية التي قدمت الدعم للجهاديين الموجودين في المنطقة على اثر قيام الاتحاد السوفييتي باحتلال أفغانستان في عام 1979 ، بشكل مباشر على تأسيس المجموعة الجهادية التي ترأست تأسيس تنظيم القاعدة و داعش اليوم. و أما الخطوات التي اتخذتها تجاه ملئ فراغ السلطة الناتج عن اسقاطها لنظام صدام حسين في شهر آذار لعام 2003 على اثر هجمات 11 أيلول عن طريق استبعاد السنيين و تفضيل الشيعة الموجودين في العراق عليهم فقد ساهمت في حصول الجهاديين الفارين من أفغانستان على الدعم و كسب المجال عن طريق الاستفادة من الحساسية الطائفية في العراق. بالإضافة الى أن السجون التي أنشأتها الولايات المتحدة الأمريكية في العراق بعد الاحتلال تحولت الى مجال تدريب أيديولوجي للمنظمات الجهادية و مصدرا للجهاديين لها. و في هذا النطاق يمكننا القول بان الولايات المتحدة الأمريكية قد ساهمت في تأسيس و تطور داعش التي تعتبر من أخطر المنظمات الإرهابية في يومنا عبر الخطوات المختلفة التي اتبعتها.